الفنان‭ ‬وئام‭ ‬نجیدات‭ – ‬27‭ – ‬حیفا‭ ‬

مصور‭ ‬وثائقي‭ ‬یُطلقُ‭ ‬مشروعًا‭ ‬جدیدًا‭ ‬بإسم‭ ( ‬منبوذ‭ – ‬نظرة‭ ‬الى‭ ‬الروح‭ )‬،‭ ‬یجوبُ‭ ‬بعدستِه‭ ‬ِ‭ ‬حولَ‭ ‬العالم‭ ‬بحثًا‭ ‬عن‭ ‬التفاصیل‭ ‬الواقعیَّة‭ ‬المُهمَّشة‭ ‬ولیلتقطَ‭ ‬البؤسَ‭ ‬والحزنَ‭ ‬الغائران‭ ‬بأعین‭ ‬وملامح‭ ‬المشرَّدین‭ ‬والمتسولین‭ ‬والمنسیین‭ ‬لیحوِّلَ‭ ‬آلامم‭ ‬الى‭ ‬فنٍّ‭ ‬مُتقن‭ ‬بالأداء‭ .‬

مشروع‭ ‬منبوذ،‭ ‬و‭ ‬رسالة‭ ‬انسانیة‭ ‬ونافذة‭ ‬تطل‭ ‬على‭ ‬الأمل‭ ‬وصوت‭ ‬أولئك‭ ‬الذین‭ ‬أخفضت‭ ‬أصواتهم‭ ‬جلبة‭ ‬وضجة‭ ‬المدینة‭ ‬وأخفتهم‭ ‬البنایات‭ ‬العالیة‭ ‬،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مشروع‭ ‬منبوذ‭ ‬استطاع‭ ‬وئام‭ ‬الدخول‭ ‬الى‭ ‬قلب‭ ‬الشارع‭ ‬وتصویر‭ ‬ساكنیه‭ ‬وتجسید‭ ‬قصصهم‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الصور‭ .‬

كما‭ ‬تستهویه‭ ‬تجاعید‭ ‬الكبار‭ ‬وكأنَّ‭ ‬الایام‭ ‬نحتتها‭ ‬قصصًا‭ ‬تحكي‭ ‬ما‭ ‬كابدوه،‭ ‬فقرر‭ ‬وضع‭ ‬صور‭ ‬كبار‭ ‬السن‭ ‬لمنبوذین‭ ‬وكأنه‭ ‬یقول‭ ‬ان‭ ‬المنبوذین‭ ‬لیسوا‭ ‬مهمشین‭ .‬

یطمح‭ ‬وئام‭ ‬الى‭ ‬التغییر‭ ‬وتسلیط‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الفئة‭ ‬من‭ ‬المجتمع‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬یأبه‭ ‬لها‭ ‬أحد‭ .‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *